يد الاستكبار تقف وراء إيجاد التنظيمات الإرهابية

هل يشكّ أحد في أن يد الاستكبار كان لها الدور الأكبر في إيجاد الإرهاب وترويج الإرهابيين ومساعدتهم ومساندتهم في المنطقة؟ فإنّ المرء أينما نظر في جميع بقاع هذه المنطقة، يجد اليد الخبيثة للأعداء تقف وراء إيجاد الإرهاب. من الذي يدعم الكيان الصهيوني اللقيط الذي يمارس الضغوط الشديدة على الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية؟ ومن الذي يعبّد لهم الطريق؟ ومن الذي يقف ظهيرًا لهم؟ إنها القوى الغربية وعلى رأسهم أمريكا، وفي الوقت ذاته يتبجّحون في شعاراتهم وتصريحاتهم بأننا نعارض الإرهاب ونعارض داعش، ولكنهم يكذبون ويتكلمون بغير الحقيقة. وهذه هي الجاهليّة التي ظهرت في العالم المعاصر. 2015/05/16
الإمام الخامنئي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق