يجب أخذ مشاعر الشاعر العاطفية بعين الإعتبار

بالطبع، ينبغي أخذ أحاسيس الشاعر الإنسانيّة بعين النظر، كما ينبغي الالتفات أيضاً إلى هموم الشاعر وغمومه، وإلى فكره وحكمته. أي أنّ كلّ قسم من هذه الأقسام الثلاثة، يخصّ جزءاً وفصلاً من فنّ الشعر بنفسه. لا ضير في ذلك، أي إذا لم تدخل الأحاسيس الشاعريّة، ومشاعر الحبّ، والأحاسيس المرتبطة بأمور الحياة الشخصيّة اليوميّة في الشعر، فإنّ الشعر في الواقع، لن يؤدّي تمام وظائفه. بناءً على هذا، قسم من الشعر مرتبط بأحاسيس الشاعر, حسنٌ، فأحياناً يُفرَّط في هذا المجال، ويخصّص الشعر بتمامه لهذه الأحاسيس.
الإمام الخامنئي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق