موقف الإمام الخميني (قدس) من الحركة الصهيونية

وكذلك فعل الإمام في مواجهة الشبكة الصهيونيّة الخطيرة التي تريد السيطرة على العالم. لم يجامل ولم يساير أحداً، لم يُخفِ أيّ فكرة أو يتستَّر عليها، بل أخذ موقفًا قويًّا صريحًا في وجه الصهيونيّة ونظامهم المزوَّر الغاصب الذي يسيطر على فلسطين المظلومة. لقد أخذ موقفًا صريحًا لا مجاملة فيه ولا مواربة.
الإمام الخامنئي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق