معارضة الجمهورية الإسلامية لأية حركة تؤيدها إسرائيل

موقفنا حيال هذه التحركات الشعبية واضح. إننا نواكب أية حركة إسلامية شعبية مناهضة لأمريكا، و لكن إذا وجدنا حركة تقف وراءها أمريكا و تحرضها الصهيونية فسوف لن نواكبها طبعاً. إننا نواكب التحركات المناهضة لأمريكا و الصهيونية. أما حينما تتدخل أمريكا نفسها و الصهيونية نفسها لتسقط نظاماً معيناً أو لتحتل بلداً معيناً فسوف نقف على الضد من تحرك الأمريكان. لا تستطيع أمريكا أن تفكر و تعمل شيئاً لصالح شعوب هذه المنطقة. كل ما يفعلونه و كل ما فعلوه إلى اليوم كان ضد شعوب هذه المنطقة. هذا هو موقفنا.
الإمام الخامنئي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق