مسايرة المستكبرين تجارةٌ خاسرة

التماشي مع المستكبر وممالأته لا تحقق أية مكاسب ومنافع لأي بلد من البلدان، اشتبكت الجمهورية الإسلامية الإيرانية والثورة العظيمة لهذا الشعب مع الاستكبار العالمي ولم تترك الأمر ناقصاً غير تام، لأن الشعب شعر بضربات وسياط أمريكا على جلده ولحمه طوال الأعوام المتمادية ، وكان يعلم من هم هؤلاء وما هم. 2013/11/03

الإمام الخامنئي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق