مراسم الحجّ سبيل توفير الأمن للإنسان

مدينة مكة ومراسم الحج وسيلةً تُحقق الأمن للإنسان. فـي تلك المراسم العجيبة العظيمة يشعر الإنسان بالأمن يملأ فؤاده عبر خضوعه وخشوعه وتضرعه و استغراقه فـي ذكر الله. هذه هي أكبر حاجات الإنسان. الجحيم الذي تشعله القوى والدوافع المادية داخل الإنسان يستطيع الإنسان حين يلوذ بالحج أن يقلبه برداً وسلاماً جنائنياً على نفسه في ذلك الزمان وذلك المكان. ما أغفلهم أولئك الذين يهوّنون قدر مراسم الحج وأيامه ومناسكه بانهماكهم فـي شؤون الدنيا.
الإمام الخامنئي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق