لا تتركوا سبيل الله

إذا قام بعض الأشخاص من أجل حفظ أرواحهم بترك طريق الله، ولم يقولوا الحق في الموضع الذي يتطلب ذلك؛ لأن حياتهم ستكون في خطر، أو قاموا بترك سبيل الله من أجل مناصبهم أو أعمالهم أو من أجل أموالهم، أبنائهم، أسرهم، أقربائهم وأصدقائهم، عندها سوف يذهب الحسين بن علي إلى مسلخ كربلاء ليقتل.
الإمام الخامنئي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق