على رغم همجيتهم إنهم عاجزون

إن العلاج الوحيد الموجود وإلى ما قبل الزوال النهائي لهذا الكيان، هو عبارة عن قيام الفلسطينيين بمواجهته بكل ما يملكون من قوة، إذا واجهوا باقتدار وقوة فمن المحتمل أن يتراجع الطرف المقابل – وهو هذا الكيان الذئبي المتوحش -؛ مثلما أنهم الآن يحاولون بشتى السبل الوصول إلى وقف إطلاق النار؛ أي إنهم لا حول لهم ولا قوة. إنهم يقتلون الناس، يقتلون الأطفال، يمارسون الهمجية والقسوة الخارجة عن أي حد وتصور للعقل البشري، ولكنهم في الوقت نفسه عاجزون؛
الإمام الخامنئي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق