عزيمة الشباب سلاح ٌقاهرٌ للمشروع الصهيوني

ما یهدد الکیان الصهیوني لیس صواریخ إیران أو حركات المقاومة حتی تُنصبوا أمامه درعاً صاروخیاً هنا و هناك. التهدید الحقیقي و الذي لا علاج له هو العزیمة الراسخة للرجال و النساء و الشباب فی البلدان الإسلامیة الذین لم یعودوا یریدون أن تتحکم فیهم أمریکا و أوروبا و عملاؤهم، و یفرضون علیهم الهوان. و بالطبع، فإن تلك الصواریخ سوف تؤدي واجباتها متی ما ظهر تهدید من قبل العدو.
الإمام الخامنئي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق