عدم ارتباط قضية عدائنا لإسرائيل و المفاوضات النووية

بعد انتهاء هذه المفاوضات النووية سمعتُ أن الصهاينة في فلسطين المحتلة قالوا إنه بهذه المفاوضات التي حصلت ارتحنا من همّ إيران على مدى 25 عاماً، أما بعد هذه الخمسة و عشرين عاماً فسنفكر بها. و أقول في الجواب أولاً إنكم لن تروا ما بعد 25 عاماً. إلى حد 25 عاماً إن شاء الله و بتوفيق و فضل من الله لن يبقى شيء اسمه الكيان الصهيوني في المنطقة. ثانياً حتى خلال هذه المدة لن تترك الروح الكفاحية و الحماسية و الجهادية الصهاينة يرتاحون حتى للحظة واحدة؛ ليعلموا هذا. لقد استيقظت الشعوب، و هي تعلم من هو العدو؛ و الحكومات و الأبواق الإعلامية و ما إلى ذلك تريد قلب مواقع العدو و الصديق الواحد مكان الآخر، لكنها لن تصل لنتيجة. الشعوب – الشعوب المسلمة، و خصوصاً شعوب المنطقة – يقظة و تعلم. هذا هو وضع الكيان الصهيوني، و ذاك هو وضع أمريكا.
الإمام الخامنئي
زر الذهاب إلى الأعلى