عالمية حركة الإمام الخميني

من النقاط المضيئة الأخرى في خط الإمام الخميني، عالمية الحركة. فقد كان الإمام يعتبر النهضة عالمية، ويرى أنَّ هذه الثورة تتعلق بكلّ الشعوب المسلمة، بل وغير المسلمة. لم يكن الإمام يشعر بالحرج من ذلك، وهو لا يعني التدخل في شؤون البلدان الأخرى لأننا لا نفعل ذلك؛ تصدير الثورة بأسلوب مستعمري الأمس، و نحن لا نقوم به، وليس من شأننا؛ بل إنَّ معناه أن ينتشر العبق الطاهر لهذه الظاهرة الرحمانية في العالم، وأن تُدرك الشعوب واجبها، وتعلم الشعوب المسلمة ما هي هويتها وأين تكمن. ومن نماذج هذه النظرة العالمية، موقف الإمام رحمه الله من فلسطين. فقد قال الإمام بصراحة: إنَّ إسرائيل غدة سرطانية، كیف يمكن التخلص من الغدة السرطانية؟ لا علاج لذلك سوى استئصال هذه الغدة، ولم يجامل الإمام أحداً في هذا الأمر. هذا هو منطق الإمام، وهذا الكلام ليس شعاراً؛ بل منطق.
الإمام الخامنئي
2010/06/04
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق