صمود الجمهورية الإسلامية في دعم فلسطين و الشعوب المظلومة

بذلت الأجهزة و السیاسات الاستکباریة کل جهدها لصرف الجمهوریة الإسلامیة عن دعم فلسطین. و قد وقفنا و صمدنا علی قضیة فلسطین. حاولوا تضخیم القضیة المذهبیة و الطائفیة، فوقفت الجمهوریة الإسلامیة إلی جوار إخوتها المسلمین من کل مذهب من شیعة و سنة و فرق إسلامیة مختلفة. إین ما کانت التحرک إسلامیاً و أین ما کان هناک دفاع عن الهویة الإسلامیة، و أین ما کان هناک دفاع عن المظلوم کانت الجمهوریة الإسلامیة هناک و ستکون، و لم تتمکن أمریکا و الصهیونیة و الشبکة السیاسیة الفاسدة للمستکبرین من التغلب علی الجمهوریة الإسلامیة و لن تتمکن من ذلک. وقفنا بتوفیق من الله إلی جانب الشعب الفلسطینی، و وقفنا إلی جانب الشعوب المسلمة الثائرة. و وقفنا إلی جانب الشعب البحرینی المظلوم. وقفنا إلی جانب کل الذین واجهوا أمریکا و الصهیونیة و دافعنا عنهم، و لم نخش فی هذا السبیل أی أحد أو أیة قوة. ما منّ به الله تعالی علینا و علی الشعوب المسلمة هو اللطف الإلهی و الرحمة الإلهیة، و یجب أن نفعل ما یبقینا جدیرین بالرحمة الإلهیة و نسأل الله تعالی أن یمنّ علینا بموجبات رحمته و فضله، و سیکون هذا إن شاء الله.
الإمام الخامنئي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق