دعم إيران للمجاهدين الفلسطينيين؛ عامل انتصار على إسرائيل

و على الصعيد السياسي في المنطقة جرّبوا اقتدار الجمهورية الإسلامية و نفوذها مرة أخرى. في مضمار قضايا المنطقة وصل بهم الأمر إلى أن يعترفوا بأنه من دون مشارکة إيران و رأيها لا يمکن معالجة أية مشکلة کبيرة في المنطقة. في أحداث هجوم الکيان الصهيوني على غزة، أدّى التواجد المقتدر للجمهورية الإسلامية في مواقع الإسناد إلى اعترافهم بهزيمتهم مقابل المجاهدين الفلسطينيين، و قالوا هم – لم نقل نحن، بل قالوا هم و أصرّوا – إنه لو لا مشارکة الجمهورية الإسلامية و تواجدها و ما أبدته من اقتدار، لما استطاع المجاهدون الفلسطينيون المقاومة أمام إسرائيل، ناهيك عن أن ينتصروا على إسرائيل و يرکّعوها. و قد استطاع الفلسطينيون في حرب الأيام الثمانية ترکيع إسرائيل، و کان هذا لأول مرة في تاريخ تشکيل الکيان الصهيوني الزائف الغاصب.
الإمام الخامنئي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق