النفط والطاقة شريان حياة المستكبرين

تتوقّف القوّة الاقتصاديّة والسياسيّة، وتبعاً لها القوّة العلميّة والعسكريّة، على الطاقة، وعلى النفط. العالم سيكون محتاجاً إلى النفط والغاز لعشرات السنين الأخرى؛ وهذا من المسلّمات. يعلم الاستكبار والقوى المستكبرة أنّ شريان حياتهم الرئيسي مرتبط بالنفط والغاز. في اليوم الذي لا يستطيعون فيه الحصول على النفط بأرخص الأثمان، في اليوم الذي يُجبَرون فيه على تقديم التنازلات مقابل النفط والغاز، وعلى التخلّي عن التهديد، سيكون ذلك اليوم يوماً كارثيّاً بالنسبة لهم. 2012/03/20

الإمام الخامنئي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق