النظام الإسلامي عدو الاستكبار وليس عدو الشعوب

النظام الإسلامي يقف في مواجهة استكبارٍ لديه هكذا خصوصيات، النظام الإسلامي ليس في مقابل الشعوب والناس بل في مقابل الاستكبار. وهكذا كان الوضع من زمان إبراهيم الخليل والنبي نوح والأنبياء العظام ونبي الإسلام وحتى يومنا هذا: جبهة الحق في مقابل الاستكبار. لماذا؟ ما هي طبيعة المواجهة اليوم بين النظام الإسلامي والاستكبار؟ إن الاستكبار بما لديه من الخصوصيات التي ذكرناها غير قادر على تحمّل نظام إسلامي كنظام الجمهورية الإسلامية في إيران. لأن نظام الجمهورية الإسلاميّة قد وُجد في الأصل كاعتراض على الاستكبار، انطلقت الثورة لتعارض الاستكبار وعملاء الاستكبار في إيران وتشكلت على هذا الأساس، نمت وترعرعت وقويت وتحدّت منطق الاستكبار. لا يمكن للاستكبار أن يتحمّل هذا. 2013/11/20

الإمام الخامنئي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق