القرآن الكريم منبع النور

مرّة أخرى أوصي شبابنا الاعزاء أن يأنسوا بالقرآن ويجالسوه: “وما جالس هذا القرآن أحدٌ إلا قام عنه بزيادةٍ أو نقصان، زيادةً في هدى أن نقصان من عمى”. فكلما جالستم القرآن ونهضتم فإن حجاباً من حجب الجهالة يرتفع عنكم وينفتح في قلوبكم منبع من منابع النورانية ثم يجري. فالأنس بالقرآن ومجالسته وفهمه والتدبر فيه كلها أمورٌ ضرورية.
الإمام الخامنئي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق