الفن السينمائي حاجة وضرورة

منذ البداية عندما قررنا عقد هذه الجلسة، كنت أسعى وراء تحقق هدفين؛ الأول هو أنني كنت أريد إبداء احترامي لسينمائيي البلاد؛ في الحقيقة لصنعة السينما في البلاد. لقد اعتبرت أن هذه الجلسة وانعكاسها الخارجي بمثابة تكريم للفن السينمائي والفنانين السينمائيين وأحب أن يتّسع وينتشر هذا الشعور في البلاد وتتضح للجميع أهمية السينما. كل شخص له ادعائه، توجهاته وتوقعاته؛ لكن فليجمع الجميع أن فن السينما هذا البالغ التعقيد والبارز يشكّل حاجة وضرورة للبلاد.
الإمام الخامنئي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق