الحنجرة الإلهية والحنجرة الشيطانية

كلّ حنجرة تهتف اليوم بالوحدة الإسلاميّ، هي حنجرة إلهيّة، ناطقة عن الله، وكلُّ حنجرة ولسان يُحرّض الشعوب الإسلاميّ، المذاهب والطوائف الإسلاميّ المختلفة لمُعاداة بعضها بعضاً، لإثارة النعرات فيما بينها، هي حنجرة ناطقة عن الشيطان. “من أصغى إلى ناطق فقد عَبَده، فإن كان الناطق عن الله، عَبَدَ الله، وإن كان الناطق ينطق بلسان إبليس، فقد عبد إبليس”.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق