الاستكبار يقف وراء الحركات التكفيرية في المنطقة

نحن اليوم مضطرون لأن ننشغل بالمشكلات التي أوجدها الاستكبار داخل العالم الإسلامي، و لا مفرّ من هذا. و الواقع أن الخوض في قضية التكفير شيء فُرض على علماء العالم الإسلامي و الواعين و النخبة فيه. لقد أدخل العدو هذه المشكلة المصطنعة في العالم الإسلامي، و نحن مضطرون للخوض فيها. لكن القضية الأصلية هي قضية الكيان الصهيوني، القضية الأصلية هي قضية القدس، القضية الأصلية هي قضية قبلة المسلمين الأولى أي المسجد الأقصى. هذه هي القضايا الأساسية. 2014/11/25

الإمام الخامنئي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق