الأنس بالقرآن الكريم أساسٌ للأبحاث القرآنية

يجب الالتفات إلى الأعمال العلمية والأصولية أثناء القيام بالأبحاث القرآنية. ليس الأمر بهذا الشكل أن كل من يعرف العربية بإمكانه فهم واستيعاب جميع أفكار وتعاليم القرآن؛ لا. يتطلب الأمر الشعور بالأنس بالقرآن أولاً؛ أي أن الباحث القرآني عليه أن يشعر بالأنس بكل القرآن؛ تلاوة القرآن، قراءة القرآن للمرة الثانية والثالثة، والتدبر الشخصي في القرآن، تساعدنا عندما نبحث في القرآن الكريم عن الحقائق المتعلقة بموضوع ما، أن نصل في بحثنا عن هذا الموضوع إلى مكان ما؛ إذاً نحن بحاجة إلى الأنس بالقرآن الكريم في حد ذاته.
الإمام الخامنئي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق