جنود أمركيون يروون لحظات الثأر الايراني: استخدمنا مخبأ “صدام حسين”! (فيديو)

جولة الصحافة – (الأبدال): كشف تقرير لـ CNN، اللحظات الأخيرة التي سبقت القصف الإيراني داخل قاعدة عين الأسد في الأنبار، أثناء استهدافها بعدة صواريخ بالستية، كرد على اغتيال واشنطن لقائد فيلق القدس قاسم سليماني.

وأوضح التقرير،الذي تابعه “الأبدال”، ( 13 يناير/كانون الثاني 2020)، أنه “على الرغم من عدم سقوط ضحايا أو وقوع إصابات بشرية في هجمات إيران الصاروخية على قاعدة عين الأسد الجوية في العراق، إلا أن تجربة انتظار هجمات غير متوقعة ومحاولة الاحتماء بما تيسر من إمكانيات مع الالتزام بعدم الرد، كان له وقعه على الجنود الأمريكيين”.

وقالت مجندة أمريكية خلال التقرير الفيديو، “شعرنا أن مخبأ صدام حسين في القاعدة سيكون آمناً، حيث أنه صمم بطريقة يستطيع فيها تحمل بعض الضربات او الصواريخ البالستية، ويحتوي على ابواب تقترب إلى الداخل عند تلقيه ضربات بصواريخ او هجمات خارجية”.

وبين احد الجنود الامركيين في عين الاسد،أنه “عندما كنت اتقدم نظرت إلى السماء ورأيت صاروخاً، وبدأت بالركض وصرخت( الصاروخ قادم ادخلوا جميعكم) لاحذر الجميع وثم سقط الصاروخ.

المصدر
الأبدالقناة CNN

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق