كتائب حزب الله تتوعد بـ “حرب الاستنزاف” ضد الولايات المتحدة

لا أساس لتصريحات أميركية بتلقي الفصائل أوامر إيرانية بعدم استهداف القوات الأميركية

العراق – (الأبدال): توعدت كتائب حزب الله في العراق، أمس الخميس، بحرب استنزاف ضد الولايات المتحدة في الشرق الاوسط. مؤكدة أنه لا أساس لتصريحات أميركية بتلقي الفصائل أوامر إيرانية بعدم استهداف القوات الأميركية.

ووجه القيادي في الكتائب أبو علي العسكري، رسالة إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال فيها ”إن الصبي بومبيو لا يعلم ماذا يعني الجهاد في سبيل الله، ولا يدرك معنى حرب الاستنزاف التي ستخوضها القوات الجهادية ضد وجودهم في الشرق الأوسط، وما الكلف الباهظة التي سيدفعها فرعونه الأحمق ترامب”.

واضاف العسكري ” أما قولهم ان الجهاديين تلقوا اوامر بعدم التعرض لمصالحهم، فلا أساس شرعيا ولا تنظيميا لهذا الادعاء، لان باب الجهاد ضد الغزاة الصليبيين لا يمكن لأي كائن غلقه، سواء كان مسؤولا ميدانيا أم قائداً عسكريا”.

وتابع “نقول لكل الجهاديين داخل العراق وخارجه: اعملوا على شاكلتكم مع ضرورة تبني عملكم، كي لا تحرجوا غيركم، وبدورنا نحن في حزب الله سنكشف عن أي عمل عسكري نقوم به”.

وكان نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، قد أكد الأربعاء، إن “الولايات المتحدة تلقت معلومات بأن إيران طلبت من ميليشيات حليفة لها ألا تهاجم أهدافا أمريكية”.

وذكر بنس في مقابلة مع شبكة سي.بي.إس نيوز “نتلقى معلومات استخبارية مشجعة، بأن إيران تبعث برسائل لتلك الميليشيات نفسها بألا تتحرك ضد أهداف أمريكية أو مدنيين أمريكيين، ونأمل أن تجد تلك الرسالة صدى”.

وياتي تصريح بنس، بعد بيان من الكتائب دعت فيه إلى دقة التوقيت في الرد على القوات الأمريكية.

ودعت ‏كتائب حزب الله في العراق، الأربعاء، إلى تجنب “الانفعالات” ضمن حسابات الرد على القوات الأميركية.

وذكرت كتائب حزب الله في بيان لها “ إن حساباتِ الردّ على العدوّ باتَتْ اليومَ أكثرَ إلحاحاً وتعقيداً؛ لذا يجبُ على العراقيّينَ العملُ بتوقيتاتٍ دقيقة لا تتركُ ثغراتٍ تخدمُ الأعداءَ”.

وأضافت “لابُدَّ من تجنُّبِ الانفعالاتِ؛ لتحقيقِ أفضلِ النتائجِ المرجُوَّةِ؛ وفي مُقدَّمتِها طردُ العدوِّ الأمريكيِّ وأتباعِهِ ذليلينَ، مُهانينَ، مُنكسرينَ من أرضِ عراقِنَا العزيزِ ”.

المصدر
الأبدالكتائب حزب اللهوكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق