أول تعليق إيراني حول رواية التنسيق مع واشنطن قبيل هجوم الحرس الثوري في العراق

إيران – (الأبدال): علق كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الايرانية العميد أبو الفضل شكارجي، الأربعاء، على رواية مصادر غربية تحدثت عن تنسيق بين واشنطن وطهران سبق هجوم الحرس الثوري في العراق.

وقال الجنرال الإيراني في تصريح لوسائل إعلام إيرانية تابعه “الأبدال” اليوم الأربعاء (8 يناير/كانون الثاني 2020)، إن “هذا الموضوع بتمامه كذب بحت.. إننا نعتبر اميركا عدونا المجرم اللدود، ولا صحة لتلك الادعاءات، وهي مثيرة للسخرية، ويبدو أن الأميركيين أطلقوها من أجل تحقيق أهدافهم في الحرب النفسية”.

وأضاف، أن “أول رسالة للهجمات الصاروخية القوية إلى أميركا، هي أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية نفذت تماماً مقولة قائد الثورة بأن عهد اضرب واهرب قد ولى، وقد رأى الأميركيون بأم أعينهم أنهم إذا وجهوا ضربة فسيتلقون عشر ضربات”.

وأكد، أن “إيران أثبتت للأميركيينن أن نظام الجمهورية الإسلامية وبإسناد شعبي سينتقم لهذه الجريمة بأي شكل ممكن، ومثلما صرح قائد الثورة، فإننا لا نعتبر إجراء اليوم الانتقام كله، فالانتقام الأساسي سيكون في مستوى أن تغادر أميركا المنطقة باعتبارها جرثومة للفساد”.

ولفت المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية، إلى أن “الأميركيين يتبجحون دوماً بتقنياتهم العالية وأسلحتهم الفتاكة وأنهم يمكنهم أن يضربوا ويقتلوا، لكن هذه الضربات أثبتت أنهم غير قادرين على الدفاع عن أنفسهم، لأنه لو كانت لديهم منظومات فاعلة في أكبر قواعدهم، لما كان ينبغي أن يسمحوا للصواريخ بأن تصيب أهدافها”، فيما عد أن “هذا الأمر يدعو الدول التي تعتمد على أميركا في المنطقة الى التأمل واتخاذ الدروس والعبر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق