علماء الحجاز: اغتيال القادة سليماني والمهندس إرهاب دولة وغطرسة استكبارية

الحجاز – (الأبدال): ندد “جمع من علماء الحجاز في قم المقدسة” بالجريمة التي ارتكبتها الولايات المتحدة في العراق واستهدفت قادة من المقاومة، بقصف غاشم.

وفي بيان رأى “جمع من علماء الحجاز في قم المقدسة”، أن الأمة فجعت باستشهاد كوكبة من المجاهدين القادة الذين كان لهم الدور البارز في دعم القضية الفلسطينية ومقاومتها، ومحاربة الإرهاب في لبنان وسوريا والعراق، وإنهاء مشروع تنظيم “داعش” في العراق.

ونددوا بالإعتداء الأمريكي الغاشم الأحمق الذي استهدف كلا من قائد فيلق القدس الحاج قاسم سليماني والقائد الحاج أبومهدي المهندس وثلة من المجاهدين، مشددين على أن هذا “الاعتداء هو إرهاب دولة وغطرسة استكبارية، ويؤكد على أن سياسة أمريكا مستمرة في إثارة الفتن والحروب بين شعوب المنطقة والهيمنة على مقدراتها وقراراتها”.

كما نبهوا إلى أن “هذه الجريمة النكراء التي ارتكبتها الغطرسة الأمريكية لن تثني من عزيمة رجال الله في محور المقاومة والأحرار في المنطقة عن المضي في طريق تحرير القدس ومواجهة الظلم والإستكبار وعملائهم في المنطقة، بل ستزيدهم قوة وإرادة وصمودأ في تحقيق أهداف الأمة الإسلامية”.

بيان العلماء أكد أن التجارب أثبتت صمود محور المقاومة بقيادة ولي أمر المسلمين السيد علي الخامنئي في وجه أمريكا و”إسرائيل” وعملائهم في المنطقة أعاد الأمل للشعوب المستضعفة في استرداد حقوقها، ومواجهة الطغاة، قائلين “وإن عطاء الدم هو ثمن الحفاظ على الإسلام المحمدي الأصيل، وهو ثمن التحرر من ظلم الطغاة”.

وختم البيان، أن “الشهداء القادة نالوا شرف الشهادة في سبيل الله وهو مناهم ومبتغاهم، وارتفعت أرواحهم الطاهرة عند الله أحياء يرزقون، فهنيئا لهم هذا الوسام الشريف، ورفع الله درجاتهم في عليين مع الأنبياء والصديقين”.

المصدر
الأبدال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق