حزب الله الحجاز: لن يقر لنا قرار إلا بالانتقام لدماء الشهداء وإخراج أمريكا من المنطقة وإسقاط عرش بني سعود

الحجاز – (الأبدال): أدان حزب الله الحجاز اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، مؤكداً بأنه لن يقر له قرار إلا بـ “الإنتقام لدماء الشهداء وإخراج أمريكا من المنطقة وإزالة الكيان الصهيوني من الوجود، وإسقاط عرش بني سعود”.

وفي بيان أصدره اليوم الأحد (5 يناير/كانون الثاني 2020) أكد إن حزب الله الحجاز “يستنكر وبشدة هذا العمل الإرهابي الجبان والجريمة النكراء التي أقدم عليها الشيطان الأكبر (النظام الأمريكي) بإستهدافه قائد محور المقاومة الشهيد القائد الحاج قاسم سليماني و نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي القائد الحاج أبي مهدي المهندس ومرافقيهم ، حيث إستباحت بهذه الجريمة وبقصفها منشآت كتائب حزب الله في الحشد الشعبي الأراضي العراقية الأعراف الدولية، وخالفت بذلك الإتفاقات الأمنية المبرمة مع الحكومة العراقية”.

وأكمل البيان “لقد ظن النظام الأمريكي وعملاؤه في المنطقة بني سعود أنهم بقتلهم للمجاهدين وقادة المقاومة سيضعفون من عزيمتنا، وماعلموا أننا لا نرهب الموت، فالموت لنا سعادة وكرامتنا من الله الشهادة، فالأمة التي أنجبت الشهيد الحاج قاسم سليماني و الشهيد الحاج أبا مهدي المهندس وبقية القادة والشهداء ستزخر بأمثالهم الذين سيواصلون هذه المسيرة الإلهية المقدسة لمواجهة أمريكا (الشيطان الأكبر) حيث لن يقر لنا ولا لإخوتنا في محور المقاومة قرار إلا بالانتقام لدماء الشهداء وإخراج أمريكا من المنطقة وإزالة الكيان الصهيوني من الوجود، وإسقاط عرش بني سعود”.

ودعا حزب الله الحجاز أهالي القطيف وشعوب المنطقة إلى “تحمل المسؤولية، والتحلي بالوعي في هذه المرحلة الخطيرة، ومعرفة أن العدو الحقيقي هو أمريكا التي تريد إثارة الفوضى والحروب، وتسعى لإجبار شعوبنا للتطبيع مع الكيان الصهيوني المحتل، وهي التي تدعم بني سعود المجرمين الذين يقتلون إشقاءنا في اليمن والعراق وسوريا والبحرين، ويقتلون شعبنا في الجزيرة العربية ، وتزودهم بالتجهيزات العسكرية والأسلحة الفتاكة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى