البحرين وإسرائيل تؤيدان العدوان الأمريكي على الحشد الشعبي

المنامي: موقف النظام المتخاذل إزاء العراق لا يعبر عن موقف شعب البحرين بشيعته وسنته

العراق – (الأبدال): أعلنت البحرين وإسرائيل تأييدهما للعدوان الأمريكي على مقرات مقرات الحشد الشعبي يوم أمس في منطقة القائم غرب محافظة الأنبار.

وكشف مدير مديرية الحركات في هيئة الحشد الشعبي جواد كاظم الربيعاوي في بيان تلقى “الأبدال” نسخة منه، ان “حصيلة الاعتداء الغاشم على مقرات اللواءاين 45 و 46 بلغت 25 شهيدا و 51 جريحا”، مضيفاً أن “عدد الشهداء قابل للزيادة نظرا لوجود جرحى في حالة حرجة وإصابات بليغة”.

فيما رحب وزير الخارجية الإسرائيلي، إسرائيل كاتس، بالعدوان الأميركي، واصفاً إياه بـ”نقطة تحول في الواقع الإقليمي”، وقال كاتس: “إذا أخطأ الإيرانيون في فهم قوة الولايات المتحدة فسوف يتلقون ضربات لا سابق لها” وفق وسائل إعلام صهيونية.

وأعلنت حكومة البحرين في بيان عن “تأييدها للقصف الذي شنته الولايات المتحدة الأمريكية والذي استهدف منشآت كتائب حزب الله في كل من جمهورية العراق والجمهورية العربية السورية”.

وأشادت بما وصفته “الدور الاستراتيجي الهام الذي تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية الصديقة في التصدي للجماعات الإرهابية في المنطقة”. وجددت “موقفها الداعم لكل الجهود والخطوات التي تتخذها الولايات المتحدة”.

في السياق قال القياديّ في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير، عصام المنامي، إنّ “إعلان النظام الخليفيّ تأييده العلنيّ للعدوان الأمريكيّ على العراق الشقيق يمثّل انسلاخًا كاملًا عن عروبته التي يزعمها، وهو دليل على انغماسه المطلق كذيلٍ صغير في مشروع الصهيونيّة العالميّة”.

وأضاف المنامي في تصريحات صحفية، أنّ “موقف النظام المتخاذل إزاء العراق الشقيق، والذي يأتي بعد خطوات تطبيعيّة وقحة مع الكيان الصهيونيّ، لا يُعبّر بأيّ شكلٍ من الأشكال عن موقف شعب البحرين بشيعته وسنّته، والذي لا يخفى على أيّ متابع مواقفه العروبيّة والإسلاميّة إزاء مختلف قضايا الأمّتين العربيّة والإسلاميّة، وفي طليعتها قضيّة القدس الشريف باعتبارها القضيّة المركزيّة”.

ولفت القياديّ في ائتلاف 14 فبراير إلى أنّ النظام قد رهن بقاءه ببقاء المشروع الصهيوأمريكيّ في المنطقة، ولذلك فإنّه لا يتردّد في خيانة الأمّة بتطبيعه العلنيّ مع الصهاينة، وتأييده عدوانهم على أربع دول عربيّة قبل أشهر بالطائرات المسيّرة، ليتوّج وقاحاته اليوم بتأييد العدوان الأمريكيّ على شعب العراق الشقيق.

وكان إئتلاف 14 فبراير قد أدان بشدة الاستهداف الأمريكي لمواقع تابعة للحشد الشعبيّ، واعتبره ” عدوانًا على العراق بأكمله، وضربة لسيادته واستقلاله وكرامته”.

من جانبه، أدان القيادي في جمعية العمل الإسلامي، الشيخ عبدالله الصالح، العدوان الأمريكي على مواقع الحشد الشعبي، مشيراً إلى أنه “كشف وقاحة الأمريكان وغطرستهم، ونواياهم الشيئة ضد العراق وشعبه برغم إدعائهم عكس ذلك”.

المصدر
الأبدالإئتلاف 14 فبرايروكالة الأنباء العراقية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق