كتاب العلّامة الشيخ حسين معتوق شمسٌ بين محراب ومنبر

نبذة عن الكتاب

العلاّمة الشيخ حسين معتوق، اسمٌ لَمَعَ في أواسط القرن العشرين، حيث استطاع بفطنته الفريدة أن يحوّل المنبر الحسينيّ إلى مدرسةٍ تُعلِّم الناس مناهج الحياة والعزّة.

غيّر نظرة الناس نحو العلماء في وقت كانت فيه الحركات الإلحاديّة تعمل ليل نهار من أجل إبعاد الناس عن دينهم وقِيَمهم ورسالتهم وعلمائهم.. فقد واجههم بكلّ قوّة، واستطاع أن يحدَّ من أذاهم لا سيّما في منطقة الغبيري في بيروت، وفي قرى النبطيّة في جبل عامل.

إنّه بحرٌ لا حدود له، كلّما قرأتَ عنه كلّما ازددتَ عطشاً وشوقاً لمعرفة المزيد، ولعلّ الباحث عن جهاد العلاّمة الشيخ حسين معتوق ونشاطه وعمله، سيقف حائراً أمام الفيض الهائل من عطاءاته ومشاركاته؛ لذا فإنّ هذا الكتاب، ما هو إلاّ لمحة مجملة من عمره الشريف، وقد تمّ إعداده بناءً على مقابلات مع بعض من عرفه من بلدته وأقاربه.

هوية الكتاب

تحميل الكتاب PDF

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق