كتائب سيد الشهداء العراقية: ليس لآل خليفة غير السيف

الإعلام الحربي – (الأبدال): أصدرت المقاومة الإسلامية كتائب سيد الشهداء العراقية اليوم الجمعة (10 فبراير/شباط 2017) بياناً حول حادثة اغتيال الشهداء (رضا الغسرة، محمود يحيى، مصطفى يوسف)  قالت فيه “مرة اخرى وبصلافة الاجلاف ، وصفاقة العملاء ، تقدِم عصابة آل خليفة المرعوبة ، على عمل الجبناء الذين يظنون انهم حين يرضون اسيادهم الامريكان واليهود وال سعود ، انما يحسنون صنعاً ، وحين يقتّلون ابناء جلدتهم الاصلاء من اهل البحرين ، ويعيثون بالارض فساداً ، انما يحيطون صولجانهم المنخور بقرب السقوط ، يحيطونه بالمنعة والبأس والقوة ، وإذا به يهوي ويتداعى”.

وأضاف “لقد اقدمت هذه العصابة يوم امس على اعدام كوكبة جديدة من الشرفاء، ابناؤنا الذين سقط منهم ثلاثة وقد زفوا الى الجنان ، وسبعة في حال الخطر من الجرحى، نسأل الله لهم الشفاء والصحة، ونحمل ال خليفة سلامتهم جميعاً”.

وتابع البيان “لقد حذرنا نحن في كتائب سيد الشهداء من مقدمات ما يقوم به نظام ال خليفة ، وقلنا حينها : انما هم يهيأون لما هو اكبر ، وهم بذلك يجسون نبض الامة ، التي لو رأوها سادرةً في لهوها ، منكفأة على السلامة والنجاة بالدنيا دون الاخرة، فإنهم ستقدمون حينها على جليل البطش وعظيم الهتك ، وقد حذرنا من اهدافهم القادمة التي انما هي المجازر والنيل من امة وابناء اهل البيت عليهم السلام بوجودهم واستهداف هويتهم وتكوينهم ، وقد طالبنا ان (يلقم الكلب حجراً) وان يُردّ البأس من مصدره ومن حيث اتى ، وقد طلبنا وعلى لسان امين عام كتائب سيد الشهداء الحاج ابو آلاء الولائي ان نلبس للحرب لامتها ، وان نشرع بالتشهد ، وقراءة نشيد الخلود، وقلنا ليس لآل خليفة غير السيف ، والسيف نحن ، ونحن اصله ومعدنه ، ونحن الذين على راحتنا نبت الجهاد، وفي ربوعنا ترعرع الثأر ، وإن شئت يا حاكم البحرين غير الشرعي ، فاسأل اعمامك الامريكان ، وخوالك الانكليز وارباب نعمتك آل سعود”.

وختم البيان بالتوعد لنظام آل خليفة “اما وقد شرعت ابواب الجهاد ، فانتظروا غيثنا، وإنا لمن تنتصر به الامة، وتلوذ به الشريعة والامهات .. وها هم ابناء البحرين يهيأون لكم الرد ، بما قدمت ايديكم ، ان سخط الله عليكم وفي العذاب انتم خالدون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق