البنتاغون يطلق “عملية الحارس” لإنشاء منطقة دفاع في الخليج

بمشاركة بريطانيا وأستراليا والبحرين والسعودية والإمارات

جولة الصحافة – (الأبدال): أعلن الأميرال جيمس مالوي، قائد الأسطول الأمريكي الخامس، عن إطلاق عملية “الحارس” مشيراً إلى أن البنتاغون انشأ “منطقة دفاع” رداً على ما وصفه بـ “تهديد إيران العسكري الذي لم يتراجع في الخليج بعد هجمات السعودية”.

وقال مالوي، في مقابلة مع وكالة “رويترز” نشرت اليوم الجمعة: “لا أعتقد أنهم يتراجعون على الإطلاق”.

وردا على سؤال عما إذا كان قد شاهد أي تحركات مقلقة للصواريخ الإيرانية في الأسابيع الماضية، رفض مالوي التعليق على أي معلومات من الاستخبارات الأمريكية قادته لهذا التقييم.

وأوضح مالوي أنه يتابع بانتظام تحركات الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز الإيرانية “سواء كانت تنقل إلى المستودعات أو منها”، كما يراقب قدرات إيران في مجال زرع الألغام.

وأضاف قائد الأسطول الأمريكي الخامس، الذي يمثل أكبر قوة في بحرية الولايات المتحدة ويتمركز في البحرين: “أحصل على ملخص للتحركات بشكل يومي ثم تقييمات لما يمكن أن يعنيه ذلك”.

وردا على سؤال عن دلالة الهجوم الأخير في السعودية بالنسبة له، قال مالوي: “أعتقد أنها نسخة برية لما فعلوه بالألغام… سريعة وسرية، أنكر ذلك إن استطعت”.

وتابع أن ما تسعى إليه عملية “الحارس”، التي تنفذها الولايات المتحدة بهدف ردع ما وصفه بـ “الهجمات الإيرانية” في البحر والكشف عنها إذا حدثت، وقال “هو تسليط الضوء على ذلك والتأكد من أنه في حالة حدوث أي شيء في البحر فسوف يفتضح أمرهم”.

وأضاف، تعليقا على نتائج هذه العملية، التي تشمل توفير ركيزة للمراقبة والاتصالات لتبادل معلومات الاستخبارات مع الدول الموافقة على المشاركة، وتشمل بريطانيا وأستراليا والبحرين والسعودية والإمارات: “لقد أنشأنا في الأساس منطقة دفاع”.

وتعرضت السعودية، يوم 14 سبتمبر، لهجوم واسع استهدف منشأتين نفطيتين لشركة “أرامكو” العملاقة شرق البلاد، وهما مصفاة بقيق لتكرير النفط وحقل هجرة خريص، تبنته القوات المسلحة اليمنية وقالت إن العملية نفذت بـ 10 طائرات مسيرة.

وأعلن وزير الطاقة السعودي، عبد العزيز بن سلمان، أن الهجوم أسفر في حينه عن وقف السعودية إنتاج 5.7 مليون برميل نفط يوميا، ما يتجاوز نسبة 50% من معدل إنتاج البلاد، واتهمت السعودية والولايات المتحدة، اللتان انضمت إليهما بريطانيا وفرنسا وألمانيا، إيران بالوقوف وراء العملية، الأمر الذي تنفيه طهران قطعا.

وجاءت تصريحات مالوي بعد أسبوع من إعلان وزارة الدفاع الأمريكية أنها سترسل أربعة أنظمة رادار وبطارية صواريخ باتريوت ونحو 200 من أفراد الجيش لدعم الدفاعات السعودية، في أحدث خطوة ضمن سلسلة من عمليات الانتشار الأمريكية في المنطقة هذا العام في ظل تصاعد حدة التوتر.

المصدر
رويترزالأبدال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق