كتاب أضواء على ولاية الفقيه

نبذة عن الكتاب

عام 1978 سقط شاه إيران حليف أمريكا وداعم إسرائيل وشرطي الخليج، رغم كل الدعم الدولي الذي توفر له، على يد رجل خرج من قم المقدسة مرتدياً عمامته السوداء، تجري في عروقه دماء عاشوراء، ويحتل قلبه وعقله عزم علي عليه السلام. وبدأ العالم كله يسمع بنظام جديد لم يكن قد سمع به منظرو الشرق والغرب، نظام لم يطبخ في معاهد الغرب ولا خبرته عقول الشرق، إنه نظام “ولاية الفقيه”، النظام الإسلامي الأصيل السائر على نهج الإسلام والمنتهل من مدرسة أهل البيت عليهم السلام. ومنذ تلك اللحظة بدأت الأضواء تسلط على هذا النظام، من باحثين يريدون أن يتعرفوا إلى هذا الفكر الذي استطاع أن ينتج هذا النصر المظفر على حليف من أهم حلفاء أمريكا في الشرق الأوسط، أو أعداء يريدون أن يبحثوا عن ثغرات ليصوّبوا عليها، فإن لم يجدوا لجأوا إلى التشويه وتخويف الأمم والجيران من هذا الفكر الجديد الوارد، لعل المنطقة تقف في مواجهة هذا النظام الجديد، الذي رفع من اليوم الأول شعار “لا شرقية ولا غربية”.

وباعتبار أن الإنسان عدو ما يجهل، فقد تعمد الأعداء تجهيل هذا المفهوم، ومحاولة زرعه كشبح ليس له شكل ولا لون ولا رائحة، سوى أنه مخيف.

ونحن في هذا الكتيب الماثل بين يديك أخي القارئ سنحاول أن نضيء شمعة صغيرة، نستطيع من خلالها أن نعرف ولاية الفقيه على حقيقتها، هذا المفهوم الذي لم يحقق للمسلمين سوى العزة والقوة والأمن والطمأنينة والأمل الكبير بالمستقبل المشرق.

هوية الكتاب

تحميل الكتاب PDF

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق