الشهيد ياسر ابراهيم علي سديف

بطاقة الشهيد

  • العمر: 22 سنة
  • المنطقة: سترة
  • تاريخ الاستشهاد: : 22/09/1997م
  • سبب الاستشهاد: استشهد بسبب المرض الذي ألم به إثر التعذيب في السجون الخليفية.

الشهيد ياسر علي إبراهيم سديف من مواليد 15/2/1975م من قرية واديان إحدى قرى جزيرة سترة الصامدة. كان الابن الوحيد بين أربع أخوات. أنهى الثانوية العامة في بداية الحركة المطلبية عام 1995م وألتحق بقسم المبيعات في معهد البحرين للتدريب. كان محبوباً من الجميع لما يتميز به من الهدوء والاتزان يتحسس ما يبدر من اخطاء عند اصدقائه ويصححها بأسلوب مرح لا يزعج الآخرين، حسب ما رواه صديقه ياسين. كان له حضور في المواكب العزائية والتجمعات الشبابية التي تخدم الوطن.

أعتقل في بداية الانتفاضة الشعبية عندما داهمت قوات الشغب منزله بحثاً عن المشاركين في المسيرة المطلبية في قرية الخارجية بسترة. كان ياسر مع أمه وأخته في المنزل حيث كان مختبئاً وراء أخته الكبرى والتي وضع قوات الشغب البندقية في صدرها إذا لم تبتعد عن أخيها ويتم أعتقاله وسحبه وضربه ضرباً مبرحاً حسب شهود عيان من منطقة واديان.

بعد 14 يوماً من الأعتقال يفرج عنه حيث كان منهكاً نفسياً وجسدياً ولوحظ عليه تألمه من الجهة اليمنى من الجسم ” جهة الكبد ” التي تعرضت للضرب المبرح ولكثرة تألمه صحبه والده للطبيب ليشخص حالته بأنها ورم أو سرطان في الكبد.

ويبدأ سديف صراعه مع الآلام ويتنقل به والده للعلاج بين القاهرة وجدة ليكتشف الطبيب المعالج بأن الشهيد ينزف من قتحة الشرج حيث تعرض الموضع لأداة حادة خلال فترة الأعتقال ويتم علاجه ليتعافى قليلاً ويواصل دراسته في المعهد، حيث تخرج وتوظف في شركة البحرين الفنية التجارية.

يعادوه المرض مرة أخرى ويبقى في المستشفى حتى 22 سبتمبر 1997م حيث ينتقل إلى ربه الأعلى وينضم إلى كوكبة الشهداء الأبرار صامتاً صابراً محتسباً فلم يبح بما حدث له داخل المعتقل ويتم تشييع الشهيد في مسيرة جماهيرية غاضبة عبرت عن رفضها لتعاطي الجهاز الأمني مع طالبي الحرية من أبناء هذا الوطن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق