مدرسة عاشوراء لكل زمان ومكان

هذه مدرسة عاشوراء لكل زمان وفي كل مكان والتي تتجسد في أتباع الإمام الحسين ع عندما يرون “الإسلام الأموي” أو “العباسي” أو “الإسلام الأمريكي” فإنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي، بل سيقومون ويثورون كما ثار إمامهم في يوم العاشر وأسقط عرش الطاغية.

الشيخ زهير عاشور

المصدر: كتاب التغيير في سبيل الله ص 39

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق