ردود المدونين على وزير خارجية البحرين بسبب تصريحاته عن عملية حزب الله

اتجاهات – (الأبدال): الناطق الرسمي باسم المطبعين العرب، وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة، شن كعادته هجوماً على المقاومة الإسلامية في لبنان التي ردت على اعتداءات صهيونية استهدفتها في ريف دمشق وضاحية بيروت الجنوبية، واتهم الدولة اللبنانية بـ “التفرج” على التصعيد على حدودها.

وكتب الوزير الخليفي في تغريدة على تويتر “اعتداء دولة على أخرى شيء يحرمه القانون الدولي. ووقوف دولة متفرجة على معارك تدور على حدودها وتعرض شعبها للخطر هو تهاون كبير في تحمل تلك الدولة لمسؤولياتها”.

وقوبلت تغريدة آل خليفة بموجة غضب عارم من المدونين تعليقا على تصريحاته.

عبدالله بن حمدان العنزي قال “ليس حباً او دفاعاً عن حزب الله، لكن تغريدتك هاذي تمثلك انت لوحدك. واذا متعاطف مع اسرائيل .. روح عزيهم وطبطب على كتوفهم” وأضاف العنزي “قال اعتداء دولة على اخرى قال!! اسرائيل دولة احتلال ولا نعترف بها كدولة”.

فيما قالت ليلى حتوم، “معاليك، بحسب القانون الدولي يحق للبنانيين الرد على العدوان الاسرائيلي الذي حصل الاسبوع الماضي والخروقات المتكررة” وأضافت “لعلّك لم تسمع. احدهم في وزارتك تقاعس عن نقل الخبر لك!”

وأوضحت حتوم “ملحوظة اخرى: اسرائيل كيان وليست دولة بحسب القانون الدولي، فهي لا حدود ثابتة لها، ووجودها في الامم المتحدة مشروط”.

وقال المغرد سيد هاشم كاظم “حقيقة في هذه اللحظات الأليمة لا نعرف نعزيك أم نعزي أهلك وعشيرتك في الكيان الصهيوني الغاصب. نعرف الأمر جلل عليكم ومصيبتكم كبيرة. لكن هذا هو الوعد الصادق”.

وتعجب حساب هل يعود الراحلون “الضربة في إسرائيل والصراخ في البحرين ياللعجب !”. فيما قال الناشط البحراني يحيى الحديد رداً على الوزير الخليفي “أنت عار على الأمة”.

وكان حزب الله قد أعلن أمس الأحد تدمير آلية عسكرية “إسرائيلية” في منطقة أفيفيم شمال فلسطين المحتلة، بينما رد العدو الصهيوني المحتل بإطلاق قذائف على جنوب لبنان.

واتهم حزب الله والسلطات اللبنانية الكيان الصهيوني بشن هجوم بواسطة طائرتين مسيرتين في ضاحية بيروت الجنوبية قبل أسبوع. وقال الحزب إنهما كانتا محملتين مواد متفجرة. إحداهما سقطت بسبب عطل فني، والثانية انفجرت، من دون أن يحدد هدف الهجوم.

ووقع هجوم الضاحية بعد وقت قصير من غارات صهيونية معادية استهدفت منزلاً لمقاتلين من حزب الله قرب دمشق، ما أسفر عن استشهاد إثنين منهما.

وهذه ليست المرة الأولى التي يدلي فيها وزير خارجية البحرين بتصريحات تعتبر مؤيدة للكيان الصهيوني، اذ أكد الأسبوع الماضي أن “إيران هي من أعلنت الحرب علينا، بحراس ثورتها وحزبها اللبناني وحشدها الشعبي في العراق وذراعها الحوثي في اليمن وغيرهم. فلا يلام من يضربهم ويدمر أكداس عتادهم. انه دفاع عن النفس”.

وجاء هذا التعليق تعقيبا على غارات في لبنان وسوريا وحتى في العراق نسبت إلى الكيان الصهيوني المعادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق