كتاب الشباب

في فكر الإمام الخميني قدس سره

نبذة عن الكتاب

لقد استطاع الإمام الخميني قدس سره أن يقدم في هذا الزمن نموذجاً مشرقاً يمثل قدوة من جهات متعددة، واستطاع أن يقدم تصوراً كاملاً لمفاهيم عديدة يتنازع الناس في ترجمتها ويضعها كلٌ في سياقه الخاص، ومن هذه الأمور الشباب من حيث نظرتنا لهذه الفئة العزيزة التي تمثل قلب المجتمع النابض، ترفد المجتمع بحيويتها الخاصة، والدور الذي يمكن أن يمثله الشاب، وترتيب أولوياته، واستهداف هذه الفئة الأساسية من قبل الأعداء، هؤلاء الشباب الذين يمثلون أمل الأمة، وقد استطاع الشباب المؤمن أن يكون موضع فخر واعتزاز للإمام الخميني قدس سره، ومن كلماته قدس سره متحدثاً مع الشباب: “عندما أراكم تنشطون لأجل الإسلام بصدق وبسلامة روح، وتضعون أنفسكم في معرض الموت، أتباهى وأفتخر أن بين المسلمين هكذا شباب راشدون وملتزمون بهذه الجهة، علينا أن لا نخاف من القوى التي ليس لديها توكل على الله وتتوكل على الرشاش”.

ويقول قدس سره : “نحن مدينون لجهودكم أنتم وأعزائكم، وكل شعب إيران مدينون لهؤلاء الشباب الذين أوصلوا الثورة بقبضاتهم المشدودة إلى هنا “.

نعم عندما يثق الشباب بأنفسهم وتاريخهم وأصالتهم، ويبتعدوا عن أسر وتقليد الغرب أو الشرق، حينها يمكنهم أن يقدموا الكثير للمجتمع. هذا الكتيب بين يديك “الشباب في فكر الإمام الخميني” يضاف إلى سلسلة الفكر والنهج الخميني، ويبين ما يتعلق بهذا العنصر الأساسي في المجتمع، نسأل الله تعالى أن يوفقنا أكثر لشرح والسير على نهج الإمام الخميني قدس سره الذي يمثل النهج الإسلامي الأصيل.

هوية الكتاب

تحميل الكتاب PDF

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق