كتاب تهذيب النفس

دراسات في فكر الإمام الخميني قدس سره

نبذة عن الكتاب

التزكية والتعليم هما منهج الأنبياء في تربية الإنسان ووصوله إلى المقصد الأعلى للخلق وهو التوحيد، وقد بيّن الأنبياء بتربيتهم أنّ أحداً لن يصل إلى الحق بغير طريق اتّباعهم، ﴿مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّهَ﴾. فطريقهم دواء كلّ داء، ورافع كلّ حاجة، وعلاج كلّ أمراض النفس، وجواب كل سؤال، وهو راسم طريق الحياة والسير الكمالي للإنسان.

وإنّ المربّين والمعلِّمين العظام للنفوس البشرية هم أولئك الذين سلكوا مسير التهذيب باتباعهم القويم للأنبياء، وعرفوا في جهاد النفس متاهات هذا الطريق، وأدركوا مخاطر الشيطان والنفس وتهديداتهما وحيلهما وخططهما، وخبروا زوايا هذا الطريق الخفيّة والدقيقة.

ولكي يطوي طلّاب طريق المعرفة والتهذيب والسير والسلوك هذا الطريق، هم في أشدّ الحاجة إلى الاستمداد من هؤلاء الذين سلكوا إلى حريم حضرة الحقّ.

هوية الكتاب

  • اسم الكتاب: تهذيب النفس (دراسات في فكر الإمام الخميني قدس سره)
  • إعداد: مركز نون للتأليف والترجمة
  • الطبعة: الأولى، 2016م- 1437هـ

تحميل الكتاب PDF

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق