محكمة بحرينية تكشف عن تفجير أنبوب نفط في الصخير

البحرين – (الأبدال): تبين من أوراق قضية نظرت فيها محكمة بحرينية، عن وقوع تفجير استهداف أنابيب نفط يوم الثاني عشر من يناير/كانون الثاني الماضي، لكن سلطات البحرين فرضت تعتيما على الخبر ولم تصدر أي بيان رسمي بشأن التفجير.

وجاء الكشف عن هذا التفجير بعد أن بدأت المحكمة الجنائية الكبرى أمس الأثنين، النظر قضية 11 مواطناً خططوا لعمليات تفجيرية، وتمكنوا من تفجير أنبوب نفط في منطقة الصخير في يناير الماضي.

وحسب ما ورد في أوراق القضية أن عملية تفجير لأحد الأنابيب قد تمت بالفعل بعد إرجاء استهداف ماكينات الصراف الآلي الخاصة بالبنوك المستهدفة من قبل المتهمين، إذ وقع التفجير بجوار أنبوب الغاز في منطقة بر الصخير، ولم يفض إلى وقوع أية أضرار أو إصابات.

وزعمت التحقيقات الجنائية في أوراق الدعوى أن المتهمين كلفوا بتجهيز مخزن تحت الأرض لوضع المتفجرات والأجهزة والمعدات التي تستخدم في صناعتها بعد تدريبهم عن طريق أحد تطبيقات الهاتف النقال.

وقررت المحكمة تأجيل القضية لجلسة 11 سبتمبر المقبل، وذلك للإطلاع والرد من قبل وكلاء المتهمين والتصريح بصورة من الأوراق وندب محامين للمتهمين الرابع والخامس من قبل وزارة العدل ولجلب باقي المتهمين ولإعلام المتهمين الأول والثاني الهاربين والمقيمين في إيران بأمر إحالة القضية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق