كتاب تلة جاويدي وسرّ اشلو

نبذة عن الكتاب

كتاب تلة جاويدي وسرّ اشلو رواية حقيقية دوّنها أكبر صحرائي في 600 صفحة، شارك في سرد قصصها الـ133 قرابة 40 راوياً، تحدثوا جميعًا بضمير المتكلم عن مواقف ومشاهد فريدة شكّلت صورةً رائعة لحياة هذا القائد الاستثنائي. من بين هؤلاء الرواة السيد مرتضى آويني ومحسن رضائي وصياد شيرازي، وجعفر أسدي(راوي كتاب الهداية الثالثة). كما تمّ الاعتماد في المسائل المتعلقة بحياته الأسرية على ما روته زوجته. مرتضى جاويدي قائد كتيبة الفجر في لواء المهدي الذي شارك في أشد الهجمات التي قادتها القوات الإيرانية في الخطوط الأمامية من الجبهة خلال سنوات الحرب المفروضة، وكان حلّال المشاكل والعقد.. وقد ذاع صيته ما حدا بالكثيرين ممن كانوا يلتحقون بالجبهة من محافظة فارس للالتحاق بكتيبة الفجر حصرًا للقتال معه والانضمام إلى لوائه.

إشارة حول الكتاب

“..منذ عقد الثمانينات، أنا مشترٍ وقارئ لهذه الكتب، ولطالما تأثرت بجاذبية وخلوص هذه الكتابات والمقولات وصدقها. وهذا ما أقوله حقيقة، إن ذكرى الذين أوجدوا هذه المرويّات وأنتجوها لن تمحى من ذاكرتي، والأسماء التي قرأتُها خلف هذه الكتب، وكتبهم التي شاهدتها وقرأتها غالباً ما زالت في ذهني، وأنا أحترمها وأعرف قيمتها، وإذا ما قدّر لي أن أمدح هذه الأعمال فإني أمتدحها”. ويكمل الإمام الخامنئي: “من ذا الّذي يمكنه أن يُظهر لنا هذه العظمة؟! وهي موجودة، لكن يجب أن يُظهرها لنا شخصٌ، فمن هو؟ هو أنتم.. إذا عرفتم قدر أنفسكم، يمكنكم أن تكونوا حاملين لمثل تلك النورانية التّي تهزّ الإنسان. فمثل تلك الحقائق، واقعاً، تحدثُ تحوّلاً فينا، حصلت هذه الحقيقة (الحادثة) وفي لحظة ذهبت. بالتأكيد هي باقية في الملكوت، تقع الحادثة في عالم الناسوت والمادة وعالم الزمان والمكان في لحظة ثم تذهب وتختفي. من الذي بإمكانه أن يخلّدها؟ ويُظهّرها ويلقّنها قلب الإنسان وبصيرته، بعد أن تحدث وتغيب عنا!؟..إنه الفن!. للفن هذا الدور ويمكنه القيام بهذا العمل. لقد رأيت بأمّ العين حوادث، ربّما تعجز العين عن إدراكها، لكنّني عندما أعاود مشاهدتها، بعد أن حرّرتموها أنتم الفنّانون، فبيّنتموها إمّا في قالب المسرح، أو بلغة القصّة، أرى كم كانت حوادث عجيبة، وأبدأ بإدراكها من جديد..”

هوية الكتاب

  • اسم الكتاب: تلة جاويدي وسرّ اشلو – سادة القافلة 19
  • تدوين: أكبر صحرائي
  • إعداد: مركز المعارف للترجمة
  • ترجمة: عزة فرحات، سمية يوسف
  • إصدار: دار المعارف الإسلامية الثقافية
  • الطبعة: الأولى – بيروت 2017

تحميل الكتاب PDF

الوسوم

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق