سرايا الأشتر تزف بطلها المقاوم “أحمد عيسى الملالي” شهيداً

بسم الله الرحمن الرحيم

وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ

تزف المقاومة الإسلامية في البحرين (سرايا الأشتر) شهيدها المقاوم البطل (أحمد عيسى الملالي) الذي التحق بقافلة العشق والشهادة والسعادة الأبدية فجر هذا اليوم.

إننا في الوقت الذي نفخر بشهدائنا ومقاومينا الأبطال نعاهد دمائهم الزكية أن نواصل المسير، وأن نقتص لدمائهم الطاهرة، ونؤكد أن طريق المقاومة هو الطريق الذي اختاره الشهيد بملء إرادته عن وعي كامل بهذا الطريق، وعلى بصيرة من أمره، وقد كان على استعداد تام لهذه اللحظة التي طالما تمناها وانتظرها وطالما دعا الله بها في ظلمات الليل والسجن.

نتقدم إلى عائلة شهيدنا الغالي، وإلى عائلة الشهيد المقاوم (علي محمد العرب) – الذي سطر أروع مشاهد البطولة والمسؤولية – وإلى عموم أبناء الشعب البحراني الصامد بأحر التهاني والتعازي ونسأل الله أن يمن عليهم بالصبر والسلوان.

إننا نتوعد الخليفيين القتلة بالقصاص، ونعاهد عوائل الشهداء وعموم أبناء الشعب بالأخذ بالثأر.

إن طريق المقاومة هو طريق التضحية والصبر والثبات، و مهما كلفت هذه التضحيات إلا أنها ستثمر في نهاية المطاف حريةً ونصرًا.

نسأل الله الرحمة للشهداء الأبرار والخزي والعار للقتلة .

سرايا الأشتر
المقاومة الإسلامية في البحرين
2019/7/27م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق