سرايا الأشتر – بيان رقم 11

بسم قاصم الجبارين مبير الظالمين

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ (38) إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (39) }. التوبة

تتراود الأنباء عن نية العصابة الخليفية الإقدام على جريمة دموية جديدة، ألا وهي إعدام كل من المجاهدين أحمد الملالي وعلي العرب الذي صدرت ضدهم أحكام ظالمة بالإعدام.

إننا في المقاومة الاسلامية “سرايا الأشتر” في الوقت الذي نحذر فيه العصابة الخليفية من مغبة الإقدام على مثل هذه الجريمة بحق الشباب المجاهدين الأبطال نود أن نؤكد على النقاط التالية:

  1. إن الإقدام على هذه الجريمة النكراء سيكلف الخليفيين وداعميهم الكثير في الأيام القادمة.
  2. إن كل قطرة دم تسفك في طريق المقاومة تعزز هذا الخيار وترسخه لدى ابناء الشعب المقاومين.
  3. ندعو كل المقاومين للإستعداد والتأهب والجهوزية.
  4. إن سيل الدم الذي يسفك اليوم لا يمكن أن يتوقف إلا بالتأكيد على خيار المقاومة.

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ } محمد( 7).

صادر عن: سرايا الأشتر
المقاومة الإسلامية في البحرين
26 يوليو/تموز 2019


الوسوم

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق