إجراءات أمنية استثنائية في البحرين وسط مخاوف من إعدام الملالي والعرب

البحرين – (الأبدال): شرعت السلطات الأمنية الخليفية في اتخاذ إجراءات أمنية مشددة في مختلف مناطق البحرين مع توارد أنباء نية السلطات إعدام الأسيرين “أحمد الملالي” و”علي العرب”.

وقد رفعت وزارة الداخلية الخليفية درجة التأهب، ونشرت لمنتسبيها دروع واقية للرصاص، وقامت فرق بالمسح الأمني بالكلاب البوليسية في مناطق بني جمرة والدراز وسترة.

وتشهد مدن البحرين منذ الصباح انتشار واسع للقوات الخاصة، وقوات الحرس الوطني بصحبة عشرات المدرعات في مختلف المناطق.

ويشهد تقاطع المؤيد قرب السنابس، قيام أفراد الشرطة وعناصر الحرس الوطني بإخضاع المارة لعمليات تفتيش.

ونشر ناشطون صوراً مختلفة لنشر نقاط سيطرة عسكرية في مناطق “سترة، العكر، المعامير، سار، السهلة، الجفير، صدد، المالكية، كرزكان، شهركان، أبوصيبع، الشاخورة، وغيرها من المناطق.

ونصبت وزارة الداخلية مساء أمس، حواجز اسمنتية جديدة في منطقة الدراز وبني جمرة وأغلقت مداخل فرعية تطل على شارع الشهداء (البديع) غرب المنامة.

في السياق دعا تيار الوفاء الإسلامي عموم شعب البحرين لأيام غضب تحسبّا لما يمكن أن يقترفه النظام المجرم.

وقد جرت اليوم زيارات استثنائية غير اعتيادية للأسيرين المحكومين بالإعدام “أحمد الملالي” و”علي العرب” ولأول مرة سمحت هيئة الإصلاح والتأهيل بدخول 15 شخص للزيارة مع تمديد فترتها لساعة ونصف.

صور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق