تيار الوفاء: نمتلك أدلة على محاولات اغتيال عدة لقيادات في تيار الوفاء الإسلامي

البحرين – (الأبدال): أكد تيار الوفاء الإسلامي امتلاكه أدلة على محاولات اغتيال عدة عمل عليها النظام الخليفي بحق قيادات في تيار الوفاء الإسلامي، مضيفاً انه يتحفظ على كشفها في الوقت الحاضر لإعتبارات سياسية وأمنية.

وتعقيباً على برنامج “ما خفي أعظم” والذي تناول تخطيط النظام الخليفي بالتعاون مع القاعدة لإغتيال الأستاذ عبدالوهاب حسين، والقيام بعمليات إرهابية ضد الشعب الإيراني، قال تيار الوفاء في بيان أن “العالم قد رأى، وتأكد المراقبون في الداخل والخارج من حقيقة النظام الخليفي، باعتباره عصابة إرهابية حاكمة بالبطش وقمع المعارضين”.

ولفت البيان إلى أن برنامج اللاعبون بالنار من سلسلة ما خفي أعظم كشف “حقيقة التحالف بين النظام الخليفي والمجموعات التكفيرية، ونفوذها في نظام الحكم القائم”.

وأشار البيان إلى أن “المعارضة في البحرين والمؤسسات الحقوقية والقضائية في العالم ما يكفي من الأدلة لمحاكمة النظام الخليفي، وعلى رأسه الطاغية حمد، باعتباره مسؤول عن دعم وتمويل مخططات اغتيال وتفجير في المنطقة”.

وحمل تيار الوفاء، النظام الخليفي “مسؤولية سلامة الرموز القادة في السجون” واعتبر ظروف السجن التي يعيشونها “مخططا للتصفية الجسدية البطيئة”.

وأدان تيار الوفاء الإسلامي “مخطط النظام الخليفي بالقيام بعمليات إرهابية داخل حدود الجمهورية الإسلامية في إيران”. وأكد على حق الجمهورية الإسلامية في معاقبة النظام الخليفي على جرائمه التي كانت تستهدف الأبرياء على خلفيات طائفية وتفكيرية.

ورجح التيار أن مخطط الاغتيال والتصفية “كان بسبب الدور المؤثر لفضيلة الأستاذ والرموز القادة باعتبارهم قطب الرحى في مواجهة مشروع النظام التدميري، ولتاريخهم الطويل والمؤثر في مقارعة النظام والسياسات الأمريكية والبريطانية في البحرين، وإن نهجهم الثوري المقاوم يتمدد ويتجذر في وجدان أبناء الشعب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق