الصحف العالمية تسخر من مؤتمر البحرين

جولة الصحافة – (الأبدال): ما إن انتهت ورشة المنامة الاقتصادية التي عُقدت على مدار يومين برعاية البيت الأبيض، حتى سارعت الصحف العالمية الكبرى في نشر عشرات المقالات والتحليلات المتهكمة بالورشة، والتي وصفتها بعض الصحف بأنها ”مثيرة للسخرية“.

”واشنطن بوست“ كتبت بقلم المتخصص في العلاقات الخارجية بالصحيفة إيشان ثارور: ”انسَوا السلام.. فإسرائيل وترامب يطمحان لاستسلامٍ فلسطيني“.

وقال ثارور إن ما نوقش في الورشة يُظهر كل الخطأ في نهج الولايات المتحدة بطريقة تعاملها مع السلام في الشرق الأوسط، عدا عن غياب أي اتفاق سياسي وتجاهل عبارة دولة فلسطينية أو إنهاء احتلال إسرائيلي.

كما كتبت مجلة ”الإيكونومست“ في عنوانها: ”بداية خائبة لصفقة مُطلقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين“. وفي التفاصيل قالت إن نتيجة المؤتمر متوقعة؛ طالما أن عرّابها مجرد مطوّر عقاري (جاريد كوشنر) عديم الخبرة في الدبلوماسية أو في قضايا الشرق الأوسط، فلا خطة سياسية لحل النزاع وقضاياه الأساسية من لاجئين وحدود وفكرة الدولة ووضع القدس.

بينما وصفت ”نيويورك تايمز“ الورشة بأنها تحمل التناقضات؛ ما بين الخطوات العقابية التي اتخذها الرئيس الأمريكي ترامب تجاه الفلسطينيين، ورغبته في ذات الوقت بحل النزاع.

وأشارت إلى أن ورشة المنامة التي دعا إليها البيت الأبيض من أجل تحسين حياة الفلسطينيين، لم تقدم الكثير من المغريات، خاصة وأنها اعتبرت الخطوة الأولى في خطة السلام الأمريكية التي تعهدت بها إدارة دونالد ترامب.

ورأت الصحيفة، أنه إذا كان المؤتمر الذي استمر ليومين هو محاولة من إدارة ترامب من أجل حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، فإن مخرجات هذا المؤتمر على إمكانية ذلك كانت قليلة، مشيرة إلى أنه يمكن اعتبار أن المؤتمر فشل.

كما نشرت ”الغارديان” البريطانية افتتاحية بعنوان ”أمريكا تروج للوهم في الشرق وليس لصفقة“.

وتتناول الصحيفة خلال هذه الافتتاحية الآراء المختلفة التي خلفها الكشف عن المرحلة الأولى من الخطة الأمريكية الجديدة ”للسلام في الشرق الأوسط“.

وتقول إن ”بعض السياسيين يسعون لتسليط الضوء على بعض الموضوعات بينما يقوم البعض الآخر كما حدث في التمثيلية التي جرت هذا الأسبوع في العاصمة البحرينية المنامة بمحاولة إخفاء الموضوع تمامًا“.

وتضيف الصحيفة أنه بعد كل هذه الدعاية التي تلقتها الخطة التي سموها ”صفقة القرن“ جاء الإعلان عن المرحلة الأولى لها والتي تضم الجانب الاقتصادي ”هزيلا وبائسا وغريبا في نفس الوقت“.

جارتها اللندنية ”التايمز“ نشرت تقريرًا موسعًا لمراسلها لشؤون الشرق الأوسط ريتشارد سبنسر بعنوان ”كوشنر يعلن وفاة حل الدولتين“، مشيرًا إلى أن كوشنر حوّل افتتاح قمة المنامة إلى ورشة عمل لاستعراض وعود الازدهار الاقتصادي للفلسطينيين، والتأكيد على أن الولايات المتحدة تسحب تأييدها الطويل عبر الإدارات السابقة لحل الدولتين الذي كان مطروحا كخيار لا حياد عنه لتسوية الصراع في الشرق الأوسط.

أما ”الديلي تليغراف“ فنشرت تقريرا لمراسلها في القدس المحتلة راف سانشيز حول الملف ذاته، لكنها ركزت على ما قالت إنه خلاف بين كوشنر والرياض بعنوان ”خلافات واضحة بين جاريد كوشنر والسعوديين مع افتتاح قمة المنامة“.

كما كتبت صحيفة ”لوموند“ الباريسية إنه إذا سعت إدارة ترامب إلى التقارب العربي الإسرائيلي عبر مؤتمر البحرين؛ فإن ما حققته هو عكس ذلك تمامًا. كما عنونت: ”اتفاق القرن لرفض فكرة حقوق الفلسطينيين“.

أما صحيفة ”ليبيراسيون“، فقد عنونت ”فلسطين: دولارات مقابل خطة سلام“، معتبرة أن الأمريكيين كشفوا في مؤتمر المنامة الستار عن بعض جوانب ”صفقة القرن“، ومشيرة الى مقاطعة الفلسطينيين للمؤتمر، في ظل غياب أي حل سياسي في الأفق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق