شهداء وجرحى في عملية عسكرية في جزيرة تاروت (فيديو)

المنطقة الشرقية – (الأبدال): نفذت قوات آل سعود ظهر اليوم السبت، حملة مداهمات واسعة النطاق في بلدة سنابس في جزيرة تاروت وفتحت الرصاص الحي بشكل عشوائي وكثيف على الأهالي نتج عنها شهداء وجرحى.

واستخدمت قوات آل سعود أنواع مختلفة من الأسلحة الرشاشة والقذائف الحارقة والمتفجرة أثناء فرض حصار شديد على منطقة سنابس.

وأفادت مصادر أهلية من داخل البلدة “سنابس تحت النيران والرصاص في هجوم دامي استخدام فيه القنابل المحرمة دوليا”.

وأوضحت المصادر إلى أن قوات خاصة من أمن الدولة السعودي “اقتحمت منطقة سنابس بدعم من العربات والآليات المصفحة المزودة بالرشاشات”.

وأغلقت القوات السعودية مداخل ومخارج جزيرة تاروت، ونصبت حواجز التفتيش على شارع أحد للقادمين والخارجين باتجاه القطيف، وحاجز تفتيش آخر قرب جسر الأئمة للقادمين والمغادرين عبر شارع الرياض، وحاجز عسكري آخر على الجسر الرابط بين حي المنيرة وأحياء الناصرة.

وتصاعدت سحب الدخان الكثيفة جراء انفجار القذائف داخل الأحياء، ولا تزال الطرق المؤدية إلى جزيرة تاروت مغلقة.

وعمدت قوات آل سعود على تجريف المبنى المستهدف في اقتحام بلدة سنابس اليوم واستقدمت الجرافات مع فرض طوق عسكري مشدد، كما قامت بطرد الأهالي من منازلهم المجاورة لمكان الاقتحام تحت التهديد وبقوة السلاح.

وأوضح أحد الأهالي أوضح لوحدة الإعلام الحربي “الأبدال” أن جزيرة تاروت “لا أحد يدخل إليها ولا أحد يغادرها، فالسّلطة تُريد أن يكمل جنودها مهمة القتل دون إزعاج سيارات الإسعاف، حتى أن أحد الجرحى ترك وهو يئن وينزف بين أحضان وأنظار أسرته”.

وقال ناشطون أن عدد من الأهالي أصيبوا جراء إطلاق الرصاص العشوائي الكثيف الذي طال مختلف أرجاء منطقة سنابس بجزيرة تاروت، موضحين أن المنطقة لا تزال محاصرة من قبل عدد من المدرعات.

وأشاروا إلى أن شوارع بلدة سنابس لا زالت تخضع لحظر تجوال وحصار على جميع المداخل والمخارج، مؤكدين استشهاد نشطاء في العملية العسكرية.

الوسوم

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق