محكمة التمييز تثبت حكم الإعدام للأسيرين الملالي والعرب

البحرين – (الأبدال): ثبتت محكمة التمييز الخليفية اليوم الأثنين، حكم الإعدام بحق الأسيرين أحمد عيسى الملالي، وعلي أحمد العرب، والسجن المؤبد لـ 19 متهم، ووخمسة عشر سنة لـ 17 متهم، وعشر سنوات لـ 9 متهمين، وخمس سنوات لـ 11 متهم بينهم نساء.

ويعتبر الحكم بالإعدام بحق الأسيرين أحمد عيسى الملالي، وعلي أحمد العرب، نهائي غير قابل للطعن عليه أمام أية محكمة أخرى. وأصبح الحكم باتاً واجب التنفيذ في حالة توثيق الحكم من قبل حاكم البحرين حمد آل خليفة. 

وقررت المحكمة ذاتها، إسقاط جنسية المحكومين بعشر سنوات وأكثر في القضية نفسها، والبالغ عددهم 47 متهم.

وتعود تفاصيل القضية إلى حدث تحرير عشرة أسرى ومقتل شرطي من حراسة السجن 1/1/2017 ، وعدة وقائع آخرى بينها اغتيال الملازم في التحقيقات الجنائية هشام الحمادي.

وحتى اليوم، هناك 14 أسيراً محكومون بالإعدام، جاءت الأحكام في معظمها على خلفية أحداث سياسية وعلى اثر محاكم فادحة الجور وهم: محمد رمضان عيسى (الدير)، حسين علي موسى (الدير)،  ماهر عباس الخباز (السهلة الشمالية)، سلمان عيسى سلمان (العكر)، محمد رضي عبدالله (سترة)، حسين إبراهيم أحمد (المعامير)، سيد أحمد فؤاد العبار (كرباباد)،  حسين علي مهدي (كرباباد)، حسين عبدالله الراشد (دمستان)، علي محمد العرب (بني جمرة)، أحمد عيسى الملالي (البلاد القديم)، موسى عبدالله موسى (كرانة)، حسين عبدالله مرهون (الدراز)، زهير إبراهيم السندي (سترة).

وهناك 9 محكومين مطاردين، صدرت بحقهم أحكام الإعدام غيابياً وهم: محمد إبراهيم طوق (سترة)، عبدالمحسن صباح عبدالمحسن (القريّة)، السيد مرتضى مجيد رمضان (سند)، شيخ ميثم عمران الجمري (بني جمرة)، شيخ حبيب عبدالله الجمري (بني جمرة)، أحمد محمد زين الدين (الدراز)، سيد محمد قاسم محمد (الدراز)، حسين علي أحمد داوود (الدير)، محمد مهدي محمد حسن (سترة).

واستندت المحاكم بدرجة كبيرة على الاعترافات المُنتزعة تحت وطأة التعذيب، وتعرض المتهمون لسوء المعاملة والإحتجاز بمعزل عن العالم الخارجي في ظروف تصل إلى درجة تعتبر حالات اختفاء قسري.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق