إنَّها المقاومة الإسلامية يا شباب البحرين

لكل عمل نتاجٌ وجزاءٌ، وعادة ما تكون الانتصارات العظيمة خلاصة مشاق وصبر مُكلف عظيم، ومن رحم الليل يأتي النهار، ودائماً النهار أقوى من الليل، والحق أقوى من الباطل، وإن من أقذر المهمات التربَّص بأهل الحق و الجهاد ومطاردتهم في سقطاتهم بجولاتهم في الليل ضد الباطل.

مهم جداً أن يُحصَّن الإنسان فكره من التيارات المتطرَّفة، في أن يكون سهلاً في إيمانه وعقائده وعقله، أو متشدَّداً في سلوكه، فكلاهما على شفا حفرة من النار و الهلاك، وإن تظاهر أتابعهما بالعنفوان والعلم.

كما ندقَّق في نظافة ونقاوة لباسنا ومطعمنا، كذلك علينا أن ندقَّق في نقاوة سلوكنا وعقيدتنا ومفاهيمنا، وارتداء جلباب الحق بطهارته وأصالته وصورته النقية، وإلّا فلنخلعه.

لا شعار أمام استرخاص الحرمات وإهانة الكرامات غير السّيف الصارم، ولا لغة أمام نهب أمن الأعراض سوى زهق أرواح المُعتدين، فإن لغة القوَّة والدفاع المشرَّعة من كتاب لله، لترفع الظُلامة، فمن لا يدافع عن نفسه لا يأتي الآخرون للدفاع عنه، ويُداس فوقه، وإننّا في زمن الأقوياء والضعيف لا مكان له.

إنّ ركوب المصاعب بُغية إصابة المطلوب هو الالتزام بالأخوَّة المتولَّدة من رحم الإيمان، وحرقها يكون بالتسبيح في أوحال الضغينة والجبن والشيطنة، وعادةً؛ الذين تعوَّدوا الهروب من مواجهة الباطل فإنهم يصبحون جزءاً منه وإنّ صفَّقوا للحق بحرارة.

لابد للحق من قوَّة تحميه، فالقوَّة غدت من القضايا المصيرية لكل أمَّة، وموطن لا ينبغي فيه شق الصفوف، فلا صدارة لأمة في التاريخ، ولا قيمة وشوَّكة لكم بين أبناء الأمم الأخرى، وإنكم لمَذقَةَ الشارب، ونُهزة الطامع من دونها.

قد آن الآوان لنزع رِداء الفئويّة و الذات أمام قداستها، قد آن الآوان لنزرع في كُّل بلدات البحرين معسكراً، روحياً، فكرياً وعملياً لها، قد آن الآوان لنتجَّند وندخل خاشعين تحت ظلالها، إنَّها المقاومة الإسلامية يا شباب البحرين.

الوسوم

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق