بيان شباب المقاومة تعقيباً على عملية التفجير في عالي

الإعلام الحربي – (الأبدال): أصدر شباب المقاومة بياناً تعقيبياً حول عملية التفجير التي وقعت في مدينة عالي أمس السبت. قالوا فيه ان العملية جاءت”وفاء لرموزنا القادة في ذكرى اعتقالهم وعلى وفائنا لدماء شهدائنا الأبرار الذين سُفكت دماؤهم ظلماً وعدواناً”.

وفيما يلي نص البيان الذي نشر عبر مواقع التواصل الإجتماعي:

بسم الله الرحمن الرحيم

{فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا} .

“إِنَّ أَفْضَلَ مَا تَوَسَّلَ بِهِ الْمُتَوَسِّلُونَ إِلَى اللهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى الإِيمَانَ بِهِ وَبِرَسُولِهِ وَالْجِهَادُ فِي سَبِيلِهِ، فَإنَّهُ ذُرْوَةُ الإِسْلامِ” نهج البلاغة / الخطبة : 110.

إن الجهاد في سبيل الله من المقامات العالية والتي قد لا تتسنّى لكل الناس، كما قالها أمير الكلام وسيد بلغائه علي بن أبي طالب (عليه السلام) في خطبة الجهاد المعروفة “إنّ الجهاد باب من أبواب الجنّة فتحه الله لخاصّة أوليائه”، فإن لم يكن هذا الإنسان حاكلاً للمؤهّلات التي تتيح له أن يكون في عِداد المجاهدين الأولياء؛ فلن يوفّق لنيل هذه الدرجة الخاصّة التي أعدّها الله عزّ وجل.

إننا لنؤكد عبر تنفيذ هذه العملية الجهادية (( رجال صدقوا )) وفاء لرموزنا القادة في ذكرى اعتقالهم وعلى وفائنا لدماء شهدائنا الأبرار الذين سُفكت دماؤهم ظلماً وعدواناً، وعن دفاعنا الكامل عن أسيراتنا العفيفات في سجون الظلمة، كما نشدّ على أيدي أبطالنا الأسرى المقاومين رغم معاناتهم ومعاناة وعلى ايدي عوائلهم الصابرة.

رسالتنا إلى العدو الخليفي وداعميه:
إن مقاومتنا الإسلامية الظافرة، لن تكون إلا لإنهاء حكمكم المستبد وتسلّطكم على مقدّرات هذا الشعب المستضعف، وإننا لفي مرحلة جديدة ستكون بداية لنهاية حقبة غزوكم المظلمة، فقسماً برب أراوحنا المجندة في السلك الجهادي لن نترك طريق المقاومة الإسلامية .

وما النصر إلا من عند الله.

صادر عن : شباب المقاومة الإسلامية في البحرين
16 مارس 2019م

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق