“سيادة وإستقلال” شعار اليوم الوطني لمقاومة الإحتلال السعودي

البحرين – (الأبدال): أعلن تيار الوفاء الإسلامي وحركة الحريات والديمقراطية (حق) عن شعار الذكرى السنوية الثامنة للإحتلال السعودي الخليجي للبحرين، وذلك تحت عنوان “سيادة واستقلال”.

ودعا الوفاء وحق “لإحياء اليوم الوطني لمقاومة الاحتلال في ١٣ مارس القادم، والذي يصادف ذكرى دخول القوات السعودية لقمع الثورة، تأكيدا على مقاومة الهيمنة والنفوذ الأجنبي على وطننا حتى تحقيق جميع أهداف الثورة”.

وفي بيان مشترك اليوم الجمعة، قال تيار الوفاء وحركة (حق) “إن يوم ١٣ مارس قد فتح بلادنا على مرحلة الانتقام الخليفي السعودي ضد شعبنا الأبي المقاوم، فتدهورت الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنيّة والحقوقية والاجتماعية بشكل حاد جد، كما صعّد الحكم الخليفي من سياسة القمع الديني والاستهداف الطائفي لتصل إلى حد تجريم الفرائض الشرعية، وهي سياسة تكفيرية سعودية بامتياز، مما فرض واجب المقاومة المشروعة لكل مظاهر القمع والاحتلال والهيمنة الأجنبية على البلاد”.

وأضاف البيان “إن يوم ١٣ مارس يختزل في دروسه غدر النظام الخليفي وكذبة الحوار، بل وغدر الراعي الأمريكي وكذبه، ويختزل دروس الغطاء السياسي الأمريكي البريطاني للقوات الغازية لتقمع ثورة شعبنا الأبي، ويختزل دروس صمت معظم دول العالم إزاء مظلومية شعبنا وحقوقه، وهي دروس قد وعاها أبناء الشعب، فأصبح يشخّص العدو الأمريكي البريطاني بشكل جيّد، وأدرك شعبنا أن منهج المقاومة السياسية والميدانية لازم في ساحة الصراع، وفِي عالم لايعترف إلا بالقوي.”

وأشار البيان إلى أن الحكم السعودي مارس “جرائم بحق أمتنا وشعوبنا، بدأت بالهيمنة على المشاعر المقدسة في بلاد الحرمين، وتخريب التراث الإسلامي، وفتح القواعد الأجنبية لتنشر التآمر والفساد والحروب في منطقتنا، ودعم المشاريع والحروب التكفيرية الوهابية، وصولا لدخول القوات السعودية الغازية للبحرين، ودعم دكتاتوريات المنطقة ضد شعوبها، وشنّ الحرب الظالمة على يَمَن الإسلام والعروبة، والتآمر على فلسطين عبر صفقة القرن، وبذلك أصبحت مقاومة الحكم السعودي مشروع إسلامي عربي لشعوب منطقتنا وأمّتنا”.

يذكر أنه في 27 فبراير 2012 انطلقت أول دعوة من “تيار الوفاء الإسلامي” لإعتبار (13 مارس) يوماً وطنياً لمقاومة الاحتلال، ويوماً لسيادة الشعب.

ومنذ ذلك اليوم يحتفي الشعب البحراني بهذا اليوم إعلاناً عن الرفض للإحتلال الغاشم، والإستمرار في الجهاد حتى نيل الحقوق المسلوبة واندحار الإحتلال السعودي – الخليجي ومعه بقايا نظام آل خليفة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق