حريق في مصفاة نفط في البحرين وتكتم السلطات الرسمية

البحرين – (الأبدال): أعلنت وسائل إعلام محلية، أن حريقاً اندلع في مصفاة النفط في جزيرة سترة، جنوب المنامة ما تسبب في استنفار أمني كبير.

وأدى الحريق لتصاعد النيران والدخان في خزان الوقود التابع لشركة نفط البحرين (بابكو) في سترة حسب موظف في الشركة.

وقال الموظف إن الشرطة وقوات مكافحة الحرائق توجهت إلى الموقع لمحاولة السيطرة على الحريق، كما تم إغلاق أحد المنافذ الرئيسية لجزيرة سترة.

وتدفقت فرق الدفاع المدني على الموقع الملتهب، في حين أغلقت الشرطة كل المنافذ في محيط خزان الوقود، ولم تصدر أنباء بعد عن سبب الحريق.

ويأتي الحريق، بعد يوم من توعد للمقاومة الإسلامية – سرايا الأشتر – بتحويل رمال البحرين إلى جمر متقد، وموج البحر إلى لهيب حارق لمن اقترف الجرائم بحق شعب البحرين.

وتعتبر المقاومة الإسلامية النفط، والشركات الحكومية الكبرى أهدافاً مشروعة، في الصراع المفتوح بين شعب البحرين وسلطات آل خليفة الحاكمة.

وسبق للأجهزة الرسمية في البحرين التكتم على العمليات التي تستهدف الإقتصاد، في ظل محاولات البحرين لجذب الإستثمارات الأجنبية لحل مشكلة العجز في الموازنة والنهوض بالإقتصاد الذي يواجه تحديات صعبة، إذ أن البحرين تحتاج إلى سعر 122 دولاراً للبرميل لإحداث توازن بين المصروفات والإيرادات في الموازنة العامة حسب تقرير “فيتش”.

ويرى خبراء اقتصاديون أن الخيارات أمام سلطات البحرين محدودة، بسبب الأوضاع السياسية التي تعيشها البلاد، وانعكاساتها الأمنية والإقتصادية. فإما أن تضاعف حجم الإقتراض لتسديد الرواتب وسد عجز الموازنة، ومن ثم تضاعف حجم الدين العام على مصروفات متكررة غير منتجة تزيد من تعقيد الوضع الاقتصادي. أو خيار الرضوخ للمعارضة وهو خيار صعب وغير محسوم النتائج، بسبب إصرار فئة كبيرة من الشعب على إسقاط النظام الملكي في البحرين وإقامة نظام جمهوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق