تشييع الشهيد نايف العمران بعد استشهاده تحت التعذيب

المنطقة الشرقية – (الأبدال): شيع الأهالي من أبناء محافظة القطيف، صباح اليوم الجمعة، الشهيد الناشط نايف بن أحمد بن أحمد العمران، بعد استشهاده تحت التعذيب في السجون السعودية.

وارتقى الشهيد العمران من أبناء حي الكويكب وسكان المحدود بالقطيف، فجر اليوم الجمعة (18 يناير/كانون الثاني 2019) ملتحقاً بركب شهداء التعذيب في غياهب السجون السعودية، بعد اعتقال دام 7 سنوات و10 أشهر.

وسلمت السلطات السعودية جثمان الشهيد إلى عائلته وسمحت بتشييعه، ولكن بشرط عدم تصوير الجسد ونشر أي شيء يتعلق بالجثمان والشهادة، في دلالة واضحة على خشية السلطات من توثيق آثار التعذيب وظهور حجم الكدمات والتشويه على جسد الشهيد، وهي تهديدات وتحذيرات باتت أسلوباً ونهجاً اعتادته السلطات خوفاً من فضح انتهاكاتها ومعاملاتها بحق المعتقلين.

وتحدثت مصادر حقوقية بأن الشهيد كان يعاني طويلا من الآلام والأمراض بسبب ما تعرض له من تعذيب في السنوات الأولى من اعتقاله. وقد عانى من حرمان الرعاية الطبية اللازمة داخل السجن.

يذكر أن الشهيد اعتقل في 17 مارس 2011، خلال موجة من حملات القمع استهدفت نشطاء الحراك المطلبي في القطيف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق