مسائل فقهية: المؤسسات المنتسبة للدولة الظالمة

السؤال: هل يجوز الدخول في المؤسسات الدينية اذا قامت القرائن على أن تأسيسها أو دعمها من الدولة الظالمة؟

الجواب: لا يجوز الدخول فيها ولا أخذ رواتب منها.

 

السؤال: اذا لم تقم القرائن الواضحة ولكن احتملنا احتمالا معتدا به أن هذه المؤسسة تأسيسها أو دعمها من الدولة الظالمة هل يجوز الدخول؟

الجواب: يجب الاحتياط بعدم الدخول.

 

السؤال: ما هو حكم من يدخل في المؤسسات التي يُحتمل احتمالًا معتدًا به أن تأسيسها أو دعمها من الدولة الظالمة اذا كان ملتفتًا إلى ذلك؟

الجواب: ليس عادلًا، فلا تجوز الصلاة جماعة خلفه مثلًا.

 

السؤال: هل يجوز إعطاء الداخلين في مؤسسة يُحتمل أن تأسيسها أو دعمها من الدولة الظالمة من الحقوق الشرعية (الخمس)؟

الجواب: لا يجوز اعطاؤهم، ولا يجوز لهؤلاء الإستلام.

 

السؤال: المؤسسة التي يُحتمل تأسيسها أو دعمها من الدولة الظالمة قد يكون الداخلون فيها لديهم أعذار لدخولهم فما الموقف من ذلك؟

الجواب: أعذارهم لا تُسمع ولو كانت أعذارًا وجيهة عند الأنظار السطحية الغافلة.

المصدر: تحرير الوسيلة-كتاب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر-شرائط وجوبهما-مسألة: 16/17/18/19.

الوسوم

أضف تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق